لازالت ساكنة حي سيدي بابا بمدينة مكناس تنتظر الإفراج عن سوق الخضر الذي تم بناؤه منذ أزيد من سنتين، ولم يتم فتحه .

هذا السوق الذي استبشرت الساكنة خيرا خلال بنائه، لاقتناء حاجياتها من الخضراوات بعيدا عن ضوضاء الأماكن الشعبية التي تكثر فيها السرقات، صار حلما بعيد المنال.

من جهة أخرى تعاني ساكنة حي سيدي بابا من صعوبة التنقل، سيما بعد توقيف الحافلتين رقم 6، ورقم 15 منذ أزيد من 15 سنة، الشيء الذي خلف استياء كبيرا.

واستنكرت الساكنة ما اعتبرته “إقصاء” ل 90 ألف مواطن، من الاستفادة من هذه الخطوط القريبة منها، خصوصا وأن تلك الحافلات الوسيلة القريبة الوحيدة لوصول الطلبة من أبناء الحي إلى الجامعات، كما كانت تلك الخطوط وسيلة النقل الوحيدة التي تيسر الوصول إلى المستشفى عبر الحافلة، سيما كبار السن من المستضعفين الذين لا يستطيعون التنقل عبر سيارات الأجرة.

وتطالب ساكنة حي سيدي بابا بمدينة مكناس الجهات المعنية  بتوفير الحافلات كحق مشروع، كما تطالب بفتح سوق الخضر القريب منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *