الوطنية بريس- الرباط

تحتفل أسرة الصحافة اليوم الأحد (3 ماي)، بيومها العالمي لحرية الصحافة في ظل تخوفات كبيرة من ردة فعلية في منسوب الحرية الذي راكمته الصحافة العالمية، بفعل تأثير تداعيات أزمة فيروس كورون. ويشتد التخوف في المغرب من تداعيات المشروع قانون 20-22 الذي يوجد على طاولة الحكومة المغربية والذي لقي رفضا قويا من الجسم الصحافي وباقي التنظيمات السياسية والمجتمعية والحقوقية. لكونه يخالف ما تضمنه الدستور المغربي من توسيع لحرية النشر والتعبير.

وفي نفس السياق، حذر الاتحاد الأوروبي في بيان له تلاه “جوزيف بوريل”، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، الذي قال في بيان نيابة عن أعضاء التكتل الـ27، “مما يثير القلق استخدام وباء كوفيد 19 في بعض الدول كذريعة لفرض قيود لا مبرر لها على حرية الصحافة”.

وأشار “جوزيف”إلى تخوفه من “تقليص الحريات الصحفية في مختلف أنحاء العالم” في خضم وباء فيروس كورونا.

وأكد بيان الاتحاد الاوروبي، الذي تزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف 3 ماي من كل سنة، على الحاجة الملحة لصحافة موثوق بها في أوقات الأزمة لتبديد الأخبار المضللة والزائفة، مردفا أن “الصحافيون يجب أن يكونوا قادرين على العمل بحرية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *