Screenshot

الوطنية بريس

انطلقت اليوم الإثنين بالرباط المرحلة الأولى من التكوين الحضوري للمشرفين الجهويين والإقليميين المكونين المشاركين في عملية الإحصاء العام للسكان والسكنى 2024.

وسيتم خلال هذه المرحلة، التي ستستمر إلى غاية 20 يوليوز الجاري، والتي ستجرى على الصعيد المركزي، تكوين 215 مشرفا مركزيا وجهويا ومكونا إقليميا من طرف 24 مشرفا مركزيا ومكونا، وذلك بحضور 12 مديرا جهويا وعددا من المشرفين المركزيين.

وأكد أحمد الحليمي علمي، المندوب السامي للتخطيط، بهذه المناسبة، أن نجاح الإحصاء العام للسكان والسكنى رهين بالتحضير الخرائطي الذي يعطي إمكانية تحديد مناطق الإحصاء للتأكد من أن جميع الأسر سيتم إحصاؤها.

وشدد الحليمي أيضا على أهمية تكوين الباحثين والباحثات الذين سيشاركون في عملية الإحصاء من أجل فهم واستيعاب الأسئلة التي سيتم طرحها على المستجوبين.

وحرص أحمد الحليمي على التأكيد على أهمية اللهجة المحلية التي سيتم استعمالها من طرف الباحثين من أجل تواصل أفضل مع الساكنة المستهدفة بمختلف المناطق.

وتم انتقاء 55 ألف مترشح للمشاركة في التكوين الحضوري عبر ثلاثة مراحل، مضيفا أن المرحلة الثانية ستهم المشرفين الجماعيين والمراقبين المكونين على مستوى العمالات والأقاليم، في حين ستشمل المرحلة الثالثة تكوين المراقبين والباحثين على مستوى الجماعات. من جانبها، قالت المسؤولة عن التكوين والإحصاء بالمندوبية السامية للتخطيط، عائشة مرشد، إنه سيتم التركيز خلال المرحلة الأولى من التكوين الحضوري على التطبيق المعلوماتي، في مختلف مراحله، بدءا بالتعرف على الميدان، وكيفية تحديد منطقة العمل حتى يمكن للباحث إحصاء الأسر دون تكرار أو نسيان.

أما المرحلة الثانية للمكونين أي المشرفين الاقليميين والجهويين، فتهم كيفية تجميع المعطيات لدى الأسر ليكون شاملا لجميع الفئات (الأسر المستقرة بمناطق الاحصاء، الرحالة، بدون مأوى … ) حيث تمت، في هذا الصدد، تهيئة عدة استمارات مدمجة باللوائح الالكترونية ستمكن من تجميع المعطيات الخاصة بهذه الفئات.

وتتكون الموارد البشرية للإحصاء من 40 ألفا و882 باحثا، و11 ألفا و904 مراقبين، وألف و71 مشرفا جماعيا.

وقد تمت تعبئة هذه الموارد عبر مرحلتين، مرحلة أولى همت الانتقاء من أجل التكوين عن بعد تم خلالها انتقاء 200 ألف مترشح ومترشحة، ومرحلة ثانية تم خلالها انتقاء المشاركين في التكوين الحضوري وإنجاز الإحصاء للذين اجتازوا التكوين عن بعد والمقابلة الحضورية.

Please follow and like us:
Pin Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

RSS
Follow by Email