وجد نائب رئيس جماعة مكناس المفوض له تدبير قطاع التعمير، عبد الصمد الإدريسي، نفسه في مرمى النيران بعدما عمد يوم أمس الثلاثاء خلال كلمة له في اشغال الدورة الاستثنائية لشهر مارس بوصف مدينة مكناس ب”الخربة”.
وانتقد عدد من أعضاء المجلس الجماعي لمدينة مكناس، الإدريسي، مؤكدين أن الوصف الذي نعت به العاصمة الإسماعلية لا يمت بصلة لموقعه كنائب رئيس جماعة مكناس، مشددين على ضرورة سحب الوصف والاعتذار علنا للمكناسيين الذين ذاقوا ذرعا بمثل هكذا مسؤولين .
و في الوقت الذي رفض بوانو اخراج نعت نائبه من سياقه اعتبارا من كونه اراد به التعبير عن المشاريع المتعثرة بمدينة مكناس خلال السنوات الفارطة والتي تناوب فيها عدد من المكاتب على مهمة تسيير المدينة، شدد أعضاء المجلس على أن الإدريسي لا يملك أي ذريعة وأي مبرر لوصف المدينة بالخربة استنادا لكونها احتضنت الجميع .
الجدير بالذكر أن مجلس جماعة مكناس عقد يوم أمس الثلاثاء دورة استثنائية خصصت للتداول في عدد من النقاط خاصة تلك التي اعترضت عليها عمالة مكناس، والمتعلقة بعقد الشراكة التي تمنح بمجوبه شركة سيتي كلوب أحقية استغلال وتدبير مسبحي بوعماير و منتزه الرياض .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *