الوطنية بريس
عاد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى بلاده، يوم امس الثلاثاء، بعد شهرين من العلاج في مستشفى بألمانيا إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفق صور أظهرها التلفزيون الحكومي..
وظهر تبون (75 عاماً) بحالة أفضل من آخر طهور له قبل ثلاثة أسابيع، وكان يرافقه رئيسا غرفتي البرلمان ورئيس الوزراء ورئيس أركان الجيش ورئيس المجلس الدستوري.
وقال الرئيس عبد المجيد تبون اثناء عودته،” البعد عن الوطن صعب وتراكم المسؤوليات أصعب.”
وعبر هذا الأخير عن متمنياته للشعب الجزائري برمته سنة سعيدة تملؤها السعادة، وأن الدولة في مساعدتهم صباح مساء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *