الوطنية بريس

بعدما اضطرت العناصر الأمنية بمكناس يوم أمس الثلاثاء لإطلاق الرصاص من أجل أنهاء تهور أحد الأشخاص، فعل مفتش شرطة يعمل بفرقة مكافحة العصابات بالأمن الإقليمي بمدينة سلا، الشيء نفسه، حينما استعمل سلاه الوظيفي لتوقيف شخص يبلغ من العمر 30 سنة،

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني فقد عمد مفتش شرطة إلى اطلاق الرصاص على الثلاثيني كان في حالة سكر متقدمة وعرض سلامة المواطنين وعناصر الشرطة لتهديد جدي وخطير باستعمال السلاح الأبيض.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دورية الشرطة كانت قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه، الذي يشكل موضوع مذكرتي بحث على الصعيد الوطني للاشتباه في تورطه في قضايا تتعلق بالسرقة بالعنف والضرب والجرح العمديين، والذي تم ضبطه وهو يحدث الفوضى بالشارع العام نتيجة حالة السكر، لكنه تعمد مواجهة عناصر الأمن بمقاومة عنيفة باستعمال سكين، وهو ما اضطر معه مفتش الشرطة لاستعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة أصابت المعني بالأمر على مستوى أطرافه السفلى.

وأشار المصدر إلى أن هذا الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي مكن من ضبط المشتبه فيه وتحييد الخطر الناتج عنه، قبل أن يتم الاحتفاظ به رهن المراقبة الطبية بالمستشفى المحلي لتلقي العلاجات الضرورية، في انتظار إخضاعه للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *