الرئيسية / TieLabs HomePage / خبير: موقف أمريكا تجاه الصحراء المغربية هو انتصار لمشروعية الحكم الذاتي

خبير: موقف أمريكا تجاه الصحراء المغربية هو انتصار لمشروعية الحكم الذاتي

خبير: موقف أمريكا تجاه الصحراء المغربية هو انتصار لمشروعية الحكم الذاتي
الوطنية بريس
أكد مدير مختبر الدراسات الدستورية وتحليل الأزمات والسياسات بكلية الحقوق، التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، ادريس لكريني، أن موقف الولايات المتحدة تجاه مغربية الصحراء يمثل انتصارا لمشروعية الحكم الذاتي كحل وحيد لطي هذا النزاع المفتعل.
وقال لكريني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “ما قامت به الولايات المتحدة يعكس اقتناعها التام بأن مشروع الحكم الذاتي يمثل الحل الأمثل لطي هذا الملف، بطريقة ناجعة ومستدامة، مع استحضار العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين”.
وأضاف الخبير أن هذا الموقف يستحضر كذلك، “جهود المغرب الجادة في إطار من حسن النية لتدبير هذا الملف بصورة مستدامة، مسجلا أن المغرب أصبح اليوم، في موقع قوي على المستوى الدولي في مواجهة الأطروحات المفلسة للخصوم بعدما اضمحلت خطابات البوليساريو ومن يدعمها”.
وأبرز أن الدفع نحو طرح مجموعة من الخطابات أو وهم استغلال الثروات الطبيعية أو توسيع صلاحيات المينورسو لتطال حقوق الإنسان أو محاولة فرض الأمر الواقع من خلال خرق اتفاقية إطلاق النار وخرق القانون الدولي، كلها تكسرت تحت الموقف الصارم للقوات المسلحة الملكية في الآونة الأخيرة، عندما تدخلت لتحرير معبر الكركرات بطريقة احترافية ومسؤولة، تنسجم وقواعد الشرعية الدولية.
من جهة أخرى، أوضح لكريني أن اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء هي محطة مهمة جدا في سياق تدبير هذه القضية بالنظر إلى عدة اعتبارات أهمها المكانة الوازنة التي تحظى بها الولايات المتحدة كقطب دولي هام، وعضويتها الدائمة بمجلس الأمن.
وخلص لكريني إلى التأكيد على أن “هذه الخطوة سينتج عنها انعكاسات إيجابية على مستوى هذه القضية العادلة، من حيث انضمام مجموعة من الدول الغربية والصديقة للولايات المتحدة الامريكية وسيرها على نفس المنوال، وخصوصا فيما يتعلق بفتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية”.

شاهد أيضاً

تفاصيل الحركة الإنتقالية لرجال السلطة بعمالة مكناس

الوطنية بريس تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والداعية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

pub2