الوطنية بريس

قدم عشرات الفنانين بساحة جامع الفنا الشهيرة بمراكش، أمس السبت، عروضا نالت إعجاب السياح وساكنة المدينة الحمراء.
وسعت هذه المبادرة، المنظمة من قبل مركز التنمية لجهة تانسيفت وجمعية الأطلس الكبير بتعاون وتنسيق مع ولاية جهة مراكش آسفي، إلى نشر رسالة قوية مفادها التضامن والأمل في عودة الحياة إلى طبيعتها في الساحة التاريخية، التي تطمح إلى إعادة احتضان زوارها وفنانيها في مستقبل قريب.
وعلى مدى ساعتين من الزمن، نشط الحكواتيون وموسيقيو الغيوان وكناوة وأصحاب الألعاب البهلوانية، الذين اشتهرت ساحة جامع الفنا بتواجدهم وإضفائهم رونقا وجمالية خاصة على هذه الساحة التاريخية التي تعد محطة لا محيد عنها لكافة المغاربة بدون استثناء.
ونجحت هذه المشاهد الترفيهية، في ظل هذه الظرفية الاستثنائية، في إخراج ساحة جامع الفنا من أجواء الركود الناجمة عن الجائحة، واستقطاب السياح والمقيمين بالمدينة الحمراء، الذي جاؤوا لمعاينة تراث لامادي يشكل فخر المغاربة قاطبة.
وتؤشر هذه التظاهرة الثقافية، التي مرت في احترام تام للتدابير الصحية المعمول بها للوقاية من فيروس كورونا، على استئناف تدريجي للنشاط السياحي والثقافي بالمدينة الحمراء وساحة جامع الفنا.
قال رئيس مركز التنمية لجهة تانسيفت، أحمد الشهبوني، أن هذا إن إقدام عشرات الفنانين بساحة جامع الفنا إلى تقديم عرضهم، يهدف اساسا إلى الدعم المعنوي للفنانين في الساحة، الذين غادروا المكان امتثالا لتوجيهات السلطات المختصة في انتظار أيام أفضل.
وأبرز الشهبوني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أهمية تنظيم مبادرات للتضامن والتعاون من هذا القبيل، إزاء هذه الفئة من المجتمع التي تعيش على مداخيل الإبداعات الفنية.
وعلى مدى ساعتين من الزمن، نشط الحكواتيون وموسيقيو الغيوان وكناوة وأصحاب الألعاب البهلوانية، الذين اشتهرت ساحة جامع الفنا بتواجدهم وإضفائهم رونقا وجمالية خاصة على هذه الساحة التاريخية التي تعد محطة لا محيد عنها لكافة المغاربة بدون استثناء.
ونجحت البادرة المنظمة من قبل مركز التنمية لجهة تانسيفت وجمعية الأطلس الكبير بتعاون وتنسيق مع ولاية جهة مراكش آسفي في إخراج ساحة جامع الفنا من أجواء الركود الناجمة عن الجائحة، واستقطاب السياح والمقيمين بالمدينة الحمراء، الذي جاؤوا لمعاينة تراث لامادي يشكل فخر المغاربة قاطبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *