الوطنية بريس – ع.ر.ب

تعد الحديقة الساحرة “للا عائشة”والمعروفة في الوسط الوجدي بـ”البارك” جزء من تاريخ سكان مدينة وجدة  أنشأت في عام 1932 من قبل السيد رينيه،بالقرب من المدينة،وتغطي للا عائشة الحديقة 17 هكتارا.

وتعد الحديقة من المعالم البيئية التاريخية والترفيهية المهمة التي تتميز بتنوع أشجارها المعمرة ونباتاتها الفريدة والنادرة التي يرجع بعضها إلى أزيد من 200 عام.

ومن خلال بوابة كبيرة واحدة تدخل الحديقة مع مسارات واسعة تصطف أشجار البلوط وأشجار النخيل،تمنح الراحة ولحظات تحت ظل الأشجار العالية أو التمتع بالملاعب الرياضية وحمامات سباحة الداخلية ونادي التنس ونادي ركوب الخيل.

وقد استرجعت ألوانها الأصلية ورونقها،بعد أن قامت جماعة وجدة خلال فترة الحجر الصحي عملية صيانتها وجددت صباغتها ضمن برنامج أطلقته بهدف إعادة تثمينها رفقة عدد من المواقع و البنايات التاريخية بوجدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *