اضطرت عدد من الأكاديميات التعليمية اللجوء إلى التعليم عن بعد كخيار وحيد لبدء الموسم الدراسي الجديد وذلك بعد تزايد عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد، فبعد ما فرضته الحكومة من تدابير على عمالة الدار البيضاء والتي همت اعتماد التعليم عن بعد بجميع المؤسسات التعليمية الواقعة تحت نفوذها الترابية تأتي الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي للعمل بالنمط التعليمي ذاته استنادا إلى الأرقام المسجلة فيما يخص عدد الإصابات بالمدينة الحمراء .

أكاديمية التعليم بمراكش ووفق بلاغ صادر عنها أكدت يوم أمس الأحد اعتمادها على صيغة التعليم عن بعد بعدد من المقاطعات والأحياء التي تشكل بؤرا وبائية ، مشددة في ذات الوقت على أن المؤسسات التربوية بباقي المناطق ستعمل بنمط التعليم الحضوري بشكل تناوبي .
بلاغ الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش أعلن بأن المقاطعات المعنية بالتعليم عن بعد هي مقاطعة لمحاميد والحي المحمدي والحي الحسني، كما أضاف كذلك أحياء “بن تاشفين، وحي الآفاق، وأبي هريرة بأزلي، وسعادة بإزيكي، وشارع حمان الفطواكي، وشارع المصلى والتقدم وأحمد قرماش بالحي العسكري، إلى جانب دوار بلعكيد”.
يذكر أن قرارا أكاديمية التعليم يأتي استنادا لخلاصات اجتماع اللجنة التقنية لتبادل المعلومات وتتبع الدخول المدرسي، مع والي جهة مراكش-آسفي وعامل عمالة مراكش، كريم قسي لحلو والذي حضره كل من مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمديرة الجهوية للصحة والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمراكش وباقي الأعضاء المعنيين بتدبير الدخول المدرسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *