الوطنية بريس

خرج آلاف الجزائريين، للجمعة الثانية على التوالي، إلى الشوارع للمطالبة بتغيير جذري للنظام.

وأكد المتظاهرون، بنزولهم إلى الشارع لترديد الشعارات الرئيسية للحراك، والتعبير عن إرادتهم مواصلة النضال السلمي، عودة التعبئة الشعبية، عبر تجديد العهد مع مسيرات يوم الجمعة، ومسيرات الطلبة التي تخرج كل يوم ثلاثاء، في كافة التراب الجزائري.

وعلى الرغم من الانتشار المكثف لقوات الأمن، لثني المواطنين عن النزول إلى شوارع الجزائر العاصمة وفي مدن أخرى، فإن المتظاهرين أبانوا عن إرادة صلبة، في هذه الجمعة السابعة بعد المائة، من المظاهرات والمسيرات.

من جهتها دقت الأمم المتحدة ناقوس الخطر بخصوص الوضع الحقوقي المتدهور بالجزائر جراء استمرار قمع المتظاهرين من طرف السلطات العمومية، حيث قالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، في بلاغ لها “إننا نشعر بقلق بالغ إزاء تدهور وضعية حقوق الإنسان في الجزائر، واستمرار القمع المتزايد ضد أعضاء الحراك المناصر للديمقراطية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *