أسدل الستار عن المنتدى الأول للإستثمار والسياحة لمغاربة العالم بمكناس والذي نظم من طرف الهيئة الوطنية لمغاربة العالم بشراكة مع جماعة مكناس وجهة فاس مكناس والوزارة المكلفة بالمغاربة بالخارج وشؤون الهجرة ومجلس الجالية للمغاربة بالخارج يومه الجمعة والسبت 15 و16 نونبر 2019 بالمركب الإداري والثقافي بمندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية بمكناس.

ويهدف هذا المنتدى الذي إنعقد ليومين، حيث شارك فيه عدد من المتدخلين الاقتصاديين والسياحيين، إلى تعزيز النشاط السياحي في العاصمة الإسماعيلية وجذب المزيد من الاستثمارات من المغاربة المقيمين في الخارج.
وقد أبرز السيد حميد عسلاوي رئيس المنظمة الوطنية مغاربة العالم، في كلمة بالمناسبة، المميزات التاريخية والطبيعية لمدينة مكناس، وتنوع تراثها الثقافي المادي وغير المادي، مشيرا إلى أن هذا المنتدى يطمح إلى إنشاء منصة تواصل وتبادل مع مغاربة العالم.
ثم أضاف أن المنتدى يهدف إلى تسليط الضوء على الخبرات التي اكتسبها المغاربة الذين يعيشون في الخارج في البلدان المضيفة وتحديد فرص الاستثمار السياحي في مدينة مكناس.
ومن جانبه أكد المندوب الإقليمي للسياحة في مكناس، أحمد الخمليشي، أن القطاع السياحي يوفر فرصا واعدة للتشغيل وتحقيق النمو، مشيرا إلى أن محور مكناس الحاجب يتوفر على مميزات هامة وهو محور جغرافي “استثنائي”، من شأنه تمكين المنطقة من أن تصبح وجهة سياحية رائدة.
وأضاف أن 15 وحدة سياحية توجد حاليا قيد الإنجاز على مستوى مدينتي مكناس والحاجب، بطاقة إجمالية قدرها 826 سريرا.
وسيناقش المشاركون في الاجتماع عددا من الموضوعات المتعلقة بشكل خاص بـ “آفاق الاستثمار بالنسبة لمغاربة العالم في مكناس” و”تحديات الاستثمار والسياحة في مكناس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *