يعتبر مسجد النجارين من أبرز المعالم التاريخية بالمدينة العتيقة مكناس، فهو أول مسجد للخطبة، أقيم في عهد المرابطين، وسمي باسم مسجد النجارين نظرا لوقوعه في سوق النجارين والحرفيين. وتبلغ مساحته 550 مترا مربعا، ويتألف من أربعة صفوف وصحن، وباحات ومقصورة للخطيب ومنبر عتيق تقليدي وتاريخي، تعاقب عليه خطباء كثر، ومستودع للقائم على التوقيت وبيت للأموات، كما به اثنتا عشر أسطوانة، إضافة إلى الأساطين المتصلة بالحائط، وفوق هذه الأساطين أقواس يعلوها سقف المسجد. وله ثلاثة أبوابة، من بينها باب صغير من الناحية الجنوبية وصومعة متوسطة الحجم. وقد طالته عملية الإغلاق لمدة تزيد على عشر سنوات، علما أنه تم ترميمه وتجهيزه وتفريشه، ولا زال الحرفيون المحيطون به وساكنة مكناسة الزيتون ينتظرون الإفراج عنه وفتحه في وجه المصلين، خصوصا والمدينة العتيقة لا تتوفر حاليا على مسجد

مفتوح لأداء الصلوات الخمس وصلاة الجمعة.

حميد عسلاوي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *