قبلاني مصطفى أيها المغاربة الاحرار داخل الوطن وخارجه، أيها الفايسبوكيون المغاربة أيها الجنود الإلكترونيون… لقد تمكن جنودنا البواسل من تحرير معبر الكركرات المغربي بالفعل لا بالقول و هناك جنود مغاربة مرابطون بكل الحدود و خلف الجدار للدفاع عن أمننا و ترابنا و شرفنا لننعم نحن بالأمن و السلام و الطمئنينة. لكن مزالت كتائبهم الإلكترونية خلف موبايلتهم و حواسبهم تشن حربا شرسة على مدار الساعة عبر صفحاتهم و أبواقهم الإعلامية بنشر الإشاعات و انتصارات وهمية و قصف يومي على جنودنا خلف الجدار الأمني و نشر صور مفبركة و هذا يدخل في الحرب النفسية لإسقاط عزيمة و معنواتنا و معنويات جنودنا، و للدعاية أمام العالم أنهم منتصرون و نحن مهزومون.فإذا كان جنودنا مرابطين مضحين بأرواحهم في الميدان فنحن كمواطنين من واجبنا مواجهة الحرب الإلكترونية و مواجهة الإشاعات بإعلان حملة لتنوير الرأي العام كل واحد من موقعه بأن هذه الجماعة ارهابية مسلحة تهدد استقرار العالم. وجب أن تكون تنويرا للرأي العام خاصة الإيطالي. ومن هذا المنطلق أدعوا جميع كل واحد من موقعه بإيطاليا إلى التنسيق مع الهيئات الدبلوماسية المتواجدة بإيطاليا والجمعيات والنشطاء الجمعويين للعمل على التعريف بالقضية الوطنية والتعريف بحدود الوطن من طنجة إلى الكويرة وأن الصحراء رمال ذهبية لن يتخلى عنها أهلها مهما كلف الثمن. و العمل على تكثيف اللقاءات والندوات لتنوير الاحزاب سيحد من تغلل المرتزقة عن دعمهم ومساندتهم. وبذلك سيتم فضح الأكاذيب والبهتان التي يدعيها هؤلاء الشرذمة من قطاع الطرق لكسب مودة وعطف الأحزاب للاعتراف بهم. دائما بشعار الله الوطن الملك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *