الرئيسية / TieLabs HomePage / حب الوطن مقدس والدفاع عنه واجب

حب الوطن مقدس والدفاع عنه واجب

 

الدفاع عن الوطن واجب مقدس، لأن الإسلام وتعاليمه أفادتنا أن حب الوطن جزء من الإيمان، والشخص الذي بلا وطن هو لاجئ أو أجنبي لا يشعر بالحرية والكرامة ولا يعيش حياة طبيعية. فلا تتحقق حرية الإنسان وكرامته إلا بالعيش في وطن ينتمي إليه، والدفاع عنه، وحمل الجنسية، واحترام الواجبات المنوطة به، والمطالبة بالحقوق التي يعتبرها غير محترمة، وهذا لا يحدث إلا في وطن الشخص الذي ولد ونشأ فيه مع أسرته. حيث يكون للوطن أهمية كبيرة وعزيزة على قلوب البشر، فإن الوطن يمثل أشياء كثيرة مثل: تراثه وتاريخه وهويته وكرامته واعتزازه، وهو المكان الذي توجد فيه حقوقه، مثل الحق في الملكية، والحق في التصويت، والحق في الحياة الكريمة، والحق في ممارسة الشعائ الدينية، والحق في الأمن والاستقرار، وكل هذا مكفول من الحكومة المسؤولة عن توفير الغذاء والدواء وغير ذلك. الأشياء التي تمنحه إحساسًا بالسلام والأمن.

ومع ذلك لا يخلو الأمر من أعداء يتربصون بالوطن ويسعون إلى زرع الفتنة وعدم الاستقرار، ولصد هذا العدوان ينبغي العمل على :

• تعزيز حب الانتماء الإيجابي للوطن من خلال الحوار مع المؤسسات المختلفة. فحب الوطن لا يجب أن نخلطه بالأخطاء التي تصدر عن أهل القرارات، بل حب الوطن سيء فطري في الإنسان ومستقل عن كل الحسابات.

• أن يؤدي الفرد واجباته، طالما أنه يقدمها على أكمل وجه، فكما أن الوطن ضم بين ثناياه مواطنين ينعمون فيه بالأمن والاستقرار، فالواجب على كل مواطن أن يبذل الغالي والنفيس من أجل الدفاع عن حوزته.

• أن التربية تقوم على المحبة والأخوة مع أبناء الوطن، فالتحام المواطنين وتفانيهم في خدمة الوطن وتقوية أواصر المحبة بينهم هو الذي يجعل الوطن في مأمن من كل خطر يحدق به.

• التثقيف بأن وجود الوطن فضيلة ونعمة عظيمة من الله، فكثير من الشعوب العربية تعيش الذل والهوان والشتات من غير وطن يجمعهم، فالوطن نعمة عظمى تستوجب الشكر والعرفان.

• الدفاع عن الوطن ينبغي أن يكون بالقول والفعل، فإذا استوجب الأمر لمواجهة الأعداء الذين يسعون للنيل من الوطن ينبغي بل يجب الدفاع عنه بكل ما نملك من قوة..

الوطنية بريس

حميد عسلاوي

شاهد أيضاً

محمد عياش منسقا جهويا للأحرار بجهة العيون للمرة الثانية تواليا

الوطنية بريس انتخب حزب التجمع الوطني للأحرار بجهة العيون الساقية الحمراء، محمد عياش، منسقا ‏جهويا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

pub2