الوطنية بريس

افتتحت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الاثنين بطنجة، مدرسة للشرطة في إطار مسار طموح يروم خلق أقطاب جهوية للتكوين الشرطي والارتقاء بجودة ونجاعة هذا التكوين بالمغرب.

وجرى حفل افتتاح مدرسة الشرطة بطنجة بحضور والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، محمد امهيدية، وعامل عمالة الفحص-أنجرة، عبد الخالق المرزوقي، بإشراف من مدير المعهد الملكي للشرطة، أحمد الزعري، وبحضور مسؤولين عسكريين وقضائيين ومنتخبين.

وأكد خالد أشتوك مدير المدرسة الجهوية لتكوين الشرطة بطنجة، في تصريح مماثل، أن افتتاح هذه المدرسة ينسجم واستراتيجية مواكبة مشروع الجهوية المتقدمة التي ينهجها المغرب، والذي انخرطت فيه المديرية العامة للأمن الوطني عبر خلق مدرسة للتكوين بطنجة تمثل الأقاليم الشمالية للمملكة، وتابعة للمعهد الملكي للشرطة، بعد مدارس بوقنادل والفوارات ووجدة وفاس والعيون.

وقد تم إنشاء هذه المدرسة على مساحة إجمالية تبلغ 6380 مترا مربعا، بطاقة استيعابية قصوى تصل إلى 924 متدربا، وتضم مرافق مندمجة عبارة عن فضاءات للإيواء، وقاعات للمحاضرات وأخرى متعددة الاستعمالات تتسع ل 150 متدربا، و9 قاعات للدروس النظرية، وواحدة لتدريس اللغات الأجنبية، وفضاءات للتربية البدنية والرياضة والدفاع الذاتي، علاوة على ميدان مخصص للعمل النظامي وتمارين المحافظة على النظام، وحلبة لتعلم الرماية ومكتبة مجهزة بقاعة للمطالعة.

كما تشتمل هذه المدرسة على مرافق أخرى إدارية وفضاءات للتكوين والتدريب شبه العسكري، متمثلة في مركب إداري يتكون من 12 مكتبا وقاعة للاجتماعات، ومطبخ معد للإطعام الجماعي، ومطعمين بطاقة استيعابية تصل إلى 150 متدربا، بالإضافة إلى ساحة شرفية، ومقصف، وقاعة للصلاة، وعيادة طبية، ومرآب، ومسلحة، ومصبنة وقاعة للحلاقة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *