الوطنية بريس

 

شهدته مدينة ابن جرير،حادثا مأساويا،  الخميس 4 ،فقد تفاجأ بعض الدركيين،حوالي الساعة الثامنة صباحا،بجثة زميلهم “ع.ب” معلقة داخل مقر عمله بالطابق الأرضي لمقر سرية الدرك الملكي بحي الأمير مولاي رشيد(الحاضرة الفوسفاطية).

واستنادا إلى مصادر مطلعة،فقد أمضى الدركي المتوفى،وهو برتبة مساعد،ليلة الأربعاء _ الخميس،مداوما في عمله،قبل أن يعثر عليه زملاؤه،صباحا، وهو جثة هامدة.

ورجحت المصادر نفسها فرضية الانتحار شنقا،موضحة بأن الدركي،الذي التحق بسلك الدرك الملكي في سنة 1989،كان يعاني من مشاكل عائلية.

يشار إلى أن الدركي المذكور،من مواليد سنة 1968،وهو متزوج واب لابنين،و كان قريبا من الإحالة على التقاعد.

وأمر الوكيل العام للملك لدى استئنافية مراكش بفتح بحث قضائي تمهيدي في شأن الحادث،والذي استهلته الضابطة القضائية بنقل الجثة إلى مستودع حفظ الأموات بمراكش من أجل إجراء تشريح طبي يحدد الأسباب الحقيقية للوفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *