الرئيسية / TieLabs HomePage / الجامعة المغربية للحوار بين الأديان والثقافات تحط الرحال بالريصاني

الجامعة المغربية للحوار بين الأديان والثقافات تحط الرحال بالريصاني

 

الوطنية بريس

 

من أجل تعزيز ثقافة التسامح والحوار بين الثقافات والأديان التي تميزت بها المملكة المغربية،وتزامنا مع ذكرى المولد النبوي وإيمانا منها بالتاريخ الحافل الذي عرفته منطقة سجلماسة من تلاقح لمختلف الثقافات والأديان والأجناس الممتدة من الشرق إلى الغرب، و الذي جعل منها رمزا للتعايش والتسامح عبر العصور ،تم تنضيم فعاليات ” الجامعة المغربية للحوار بين الأديان والثقافات” بمدينة الريصاني .

الحدث يندرج ضمن المبادرات التي تنظمها كل من جمعية دار المغرب و منصة الحوار والتعاون في العالم العربي و مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في إطار نشر ثقافة الحوار و المواطنة المشتركة .

الجامعة التي عرفت مشاركت شباب وشابات من منطقة الريصاني تخللتها لقاآت وندوات أغناها ثلة من المثقفين والفاعلين من مختلف الأقطاب،حيث تناول الأستاذ عبد الرحمان احميداني، مدير مركز الدراسات والبحوث العلوية بالريصاني موضوع “سجلماسة بين الامس واليوم ، وكيف نعمل من أجل السلام والتعايش في سجلماسة” .

وتناول الدكتور لحسن تاوشيخت، أستاذ التعليم العالي في التاريخ والآثار بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط موضوع “تافيلالت وريثة سجلماسة، أرض التعايش والتسامح بإمتياز”

وعن جامعة كمبريدج ومبادرة لقاءات موسيقية في الماضي والحاضر عبر مضيق جبل طارق أغنت الدكتورة فانيسا بالوما الباز النقاش للتعرف على الموروث الثقافي للأغاني اليهودية لمنطقة سجلماسة بالذات كأغان للزواج، وأغان للولادة ،ومنصة يا للا التي تتضمن أرشيف لحفض وتجميع هاذا الموروث الإنساني.

كارول مرسيي عضوة منضمة الصداقة الدولية،كيبيك،كندا ولإضهار الدور المهم للتبادلات الثقافية والتربوية للحوار بين الشعوب والثقافات لنشر ثقافة التسامح والتفاهم ونبذ خطاب العنف والكراهية ،كما عبرت الضيفة عن إعجابها بالتزام المغرب بتعزيز ثقافة التسامح والحوار بين الأديان،و أشادت بالزيارة التاريخية التي قام بها البابا فرنسيس إلى المغرب بدعوة من جلالة الملك محمد السادس.

وقد عرفت الجامعة ورشات مع الشباب حول آليات الحوار والمواطنة المشتركة

وتزامنا مع ذكرى المولد النبوي ،قام الشباب بزيارة الزاوية الغازية بالريصاني للتعرف على الزاوية ودورها العلمي والديني والروحي والتربوي،و في جو من الفرحة والحبور بمولد خير البرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حضر المشاركون حفل إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف تحت شعار يانور القلوب أنت الشفاء الذي نضمته الزاوية بشراكة مع مؤسسة سيد الغازي.

وللتعرف على تاريخ المنطقة الغني زار المشاركون موقع سجلماسة الأثري،قصر تغدوين الذي عاش فيه المسلمون واليهود ،المقبرة اليهودية بالريصاني ،واختتمت الزيارة بمدينة ميدلت برحاب دير سيدة الأطلس.

شاهد أيضاً

تفاصيل الحركة الإنتقالية لرجال السلطة بعمالة مكناس

الوطنية بريس تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والداعية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

pub2