تم وضع أشخاص تحت تدبير الحراسة النظرية ، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، للكشف عن ظروف وملابسات قيام أشخاص يرتدون شارات تحاكي تلك الخاصة بالشرطة، بتصوير فيديوهات تتضمن قيامهم بمناورات خطيرة من أجل توقيف زملائهم الذين يتظاهرون فيها بارتكاب جرائم في حق الأشخاص والممتلكات.

ووفق الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء مقطع فيديو منشور على إحدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بداية الأسبوع الجاري فإن المشتبه فيهم قاموا بتصويرها ونشرها بشكل يمسّ بشكل مباشر بالإحساس بالأمن، بحيث تم على الفور تحديد هوياتهم وتوقيف اثنين من بينهم، وهما شقيقان أحدهما قاصر يبلغ من العمر 16 سنة.

ويسعى البحث المفتوح ، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وذلك قبل أن تتم إحالتهما على العدالة، فيما تتواصل الأبحاث من أجل توقيف باقي شركائهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *