نجاح الانتخابات المقبلة رهين بضمان مشاركة واسعة للمواطنين وبفرز تعددية سياسية حقيقية قادرة على تأهيل المؤسسات المنتخبة للعب دورها التنموي.

 

عقدت الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية، اجتماعها الدوري، ليلة الثلاثاء 06 أبريل 2021، عن طريق المناظرة المرئية، برئاسة الأخ المصطفى بنعلي الأمين العام للحزب، الذي قدم، بالمناسبة، عرضا سياسيا، تطرق فيه إلى تطورات القضية الوطنية، وإلى مجريات الوضعية السياسية ببلادنا، في سياقات التحضير للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وكذا إلى الحالة الاجتماعية في سياق الاحتجاجات المتوالية لشغيلة قطاع التربية والتكوين.

وفي بداية الاجتماع، وبعد الوقوف على تطورات قضية وحدتنا الوطنية، وما حققته بلادنا من مكاسب ديبلوماسية وعلى الأرض، في اتجاه الحسم النهائي للنزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية، جددت الأمانة العامة لحزب جبهة القوى الديمقراطية العزم على مواصلة التعبئة الوطنية، والتجند الشامل، وراء جلالة الملك، من أجل تحصين هذه المكتسبات، والتصدي لخصوم وحدتنا الوطنية، وإحباط مؤامراتهم واستفزازاتهم، التي بلغت، مع توالي نجاحات المملكة، حدا لايطاق، بما يقتضيه ذلك من تحية خاصة لسياسة ضبط النفس، التي تميز سلوك الدولة المغربية، ومن عمل على المزيد من التعبئة الوطنية الشعبية لإسناد الجهود الرسمية، وتحصين ما حققته من مكاسب.

بعد ذلك انتقلت الأمانة العامة لحزب جبهة القوى الديمقراطية إلى تدارس مختلف التحضيرات المرتبطة بمحطة الانتخابات المقبلة، وما تتطلبه من شروط ضرورية لإنجاحها، من خلال ضمان مشاركة واسعة للمواطنين، ومن فرز لتعددية سياسية حقيقية قادرة على تأهيل المؤسسات المنتخبة للعب دورها التنموي، من خلال إفراز مؤسسات منتخبة قوية ومنسجمة، قادرة على تلبية التطلعات المتراكمة للشعب المغربي، وبما يقطع مع الممارسات العقيمة والمتجاوزة السائدة الآن.

وتدارست الأمانة العامة في هذا السياق مختلف التحضيرات الداخلية التي تباشرها التنظيمات الترابية والقطاعية والموازية للحزب، حيث تدارست عمل لجنة الانتخابات وأقرت جدولة لاجتماعات لجانها الفرعية، ومنها اجتماع مشترك للجنتي البرنامج الانتخابي والتواصل والاعلام. وثمنت الأمانة العامة، بالمناسبة، النجاح الكبير الذي حققه الشطر الأول من برنامج الهيكلة القطاعية، حيث وقفت عند نجاح مؤتمرات المنتديات الثلاث، لنساء ومحامي ومهندسي الجبهة، وصادقت في إطار الشطر الثاني على برمجة مؤتمرات ثلاث منتديات جديدة، مرتبطة بقطاعات المهن والصحة والثقافة والإعلام، وعلى لجانها التحضيرية الوطنية.

وانتقلت الأمانة العامة لحزب جبهة القوى الديمقراطية وهي تتابع، باهتمام كبير، الحركة المطلبية الاحتجاجية التي يخوضها عدد كبير من فئات قطاع التربية والتكوين، وفي مقدمتها فئة الأساتذة المتعاقدين. والأمانة العامة إذ تعبر عن تفهمها لمختلف المطالب المعبر عنها، من لدن هذه الفئات، تطالب الحكومة بتحمل مسؤوليتها التضامنية وفتح حوار جاد ومسؤول، ليس فقط لنزع فتيل التوترات الاجتماعية، التي لا أحد في حاجة إليها، بل لأن قطاع التربية والتكوين قطاعا استراتيجيا، لا سبيل للتنمية المستدامة بدون تأهيله لرفع تحديات حاضر ومستقبل البلاد.

 

وحرر بالرباط في 06 أبريل 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *