انتهت أشغال بناء المستشفى الجامعي الكبير بطنجة، باعتباره احد اكبر المستشفيات الجامعية في شمال المغرب، وذلك بعد قرابة 6 سنوات من العمل .

وانطلق بناء المستشفى ، بغلاف مالي 2.33مليار درهم، أي ” اكثر من20مليون دولار”، وشيد على مساحة 23هكتار، وسيوفر أكثر من 800 سرير و 15غرفة للجراحة، اضافة الى أقسام للمستعجلات،للاطفال والامهات،وقسم للحروق الحادة، وقسم للتطبيب عن بعد ، كما سيوفر مئات فرص الشغل، حال افتتاحه شهر دجنبر المقبل.

ويندرج بناء المستشفى الجامعي بطنجة، ضمن خطة طموحة لتزويد جهات المملكة 12 بمركبات صحية كبيرة، لتقليص العجز في المنظومة الصحية.
يذكر أن الملك محمد السادس، كان قد اعطى سنة 2015 بالجماعة الحضرية جزناية عمالة طنجة- أصيلة، انطلاقة أشغال إنجاز مركز استشفائي جامعي.
كما تجدر الإشارة إلى أن المشروع، الذي يعد مستشفى مرجعيا من الجيل الثالث، سيساهم لا محالة في تطوير البنيات الاستشفائية على مستوى جهة طنجة- تطوان- الحسيمة، وتعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من المواطنين الذين لن يكونوا في حاجة إلى التنقل إلى الرباط من أجل إجراء جراحات معقدة أو الخضوع لبعض العلاجات الصعبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *