أمزازي يحل بمكناس  ويتفقد الأوراش التعليمية
الوطنية بريس
زار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، يوم أمس السبت بمكناس، عددا من المؤسسات المدرسية والجامعية في إطار تتبع الأوراش الخاصة بقطاع التربية الوطنية.
وعقب ذلك، دشن الوزير المدرج الجديد بكلية الآداب والعلوم الانسانية، التابعة لجامعة مولاي اسماعيل بمكناس، بهدف تعزيز البنيات الاساسية لهذه الجامعة والرفع من طاقة الاستقبال، فضلا عن مركز لفائدة الطلبة في وضعية إعاقة حيث يهدف إلى  تسهيل عملية التعلم بالنسبة للطلبة المعاقين وتمكينهم من الظروف المناسبة لمواصلة دراساتهم.
أمزازي أشرف كذلك خلال الأنشطة الميدانية التي قام بها بجهة فاس مكناس على توزيع بعض اللوحات الإلكترونية  للطلبة من أجل متابعة دراستهم عن بعد مهداة من طرف  طلبة سبق لهم الدراسة بالجامعة.
وتتزامنت هذه الزيارة الميدانية مع تخليد الذكرى ال 45 للمسيرة الخضراء، حيث تم بالمناسبة تدشين معرض ذاكرة كلية الآداب والعلوم الانسانية، الذي يقتفي مسلسل تطور الكلية.
ووفق المعطيات المقدمة بخصوص مشروع تعميم التعليم ماقبل المدرسي فإن العدد الاجمالي للأطفال المسجلين بلغ برسم الموسم 2021-2020 ما مجموعه 26 ألف و347 تلميذا. ويتابع هؤلاء التلاميذ دراستهم في 53 حجرة دراسية تم تأهيلها أو انجازها من قبل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.
يشار إلى أن سعيد أمزازي وخلال زيارته الميدانية للعاصمة الإسماعلية كان برفقة كل من  الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي ادريس أوعويشة وعامل اقليم مكناس، ورئيس جامعة مولاي اسماعيل ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين و عدد من المنتخبين وعدة شخصيات مدنية وعسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *