بعدما استنجد شاب يدعى نبيل -ينحدر من مدينة آسفي- المغاربة من خلال بثه لمقطع فيديو من أجل مساعدته الشهر الماضي.

ها هو اليوم يطل علينا هدا الشاب بابتسامة أسعدت المغاربة جميعا بعدما تلقي العلاج.

و هده رسالة قوية تذل على تآخي و تآزر و تلاحم الشعب المغربي مع بعضه البعض، في مثل هذه المواقف الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *