يعيش مهنيوا القطاع السياحي بإقليم إفران حالة من الترقب و الارتباك بسبب الركود الذي عرفه و يعرفه القطاع منذ الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية و دخول المغرب و المغاربة في الحجر الصحي بسبب جائحة كورونا .
قطاع عانى منذ مدة طويلة من الركود بسبب غياب المجلس الإقليمي للسياحة بإفران منذ تولي “ح.ج” قيادة سفينة قطاع حيوي بالمنطقة.

عدم التواصل و الغياب الشبه التام لرئيس المجلس الإقليمي للسياحة مع مهنيوا القطاع لإيجاد حلول تنقذ ما يمكن إنقاذه بخر أحلام مهنيوا السياحة بعاصمة الثلوج .

و حسب مصادر الحقيقة24 ، فإن غضبا عارما يسود في أوساط مهنيوا القطاع السياحي بإفران حيث طالب أغلبهم بعقد اجتماع استثنائي و تنصيب رئيس مجلس إقليمي للسياحة جديد لضخ دماء جديدة و الترافع عن قضايا القطاع بالإقليم و العبور به إلى بر الأمان .

و في انتظار قلب الطاولة لإزاحة مكتب المجلس الإقليمي للسياحة و رئيسه بإفران ، ناشد المهنيون السيد عامل الإقليم من أجل التدخل العاجل و الجلوس معهم إلى طاولة الحوار .

الوطنية بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *