أثار هدم مقهى قصبة الأوداية بالرباط، غضباً عارماً على مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، بعد تداول صور الهدم على نطاق واسع.
وقد فوجئ الرباطيون وزوار المدينة ، بانتشار صور توثق لهدم أشهر مقهى في “الأوداية” وسط العاصمة وصل إلى حد وصفه بـ”الجريمة التاريخية” و محو معالم تاريخية بالرباط.
ويقع المقهى  في قصبة الأوداية الأثرية، أحد معالم العاصمة التاريخية، التي تم إدراجها ضمن التراث العالمي الإنساني لمنظمة اليونسكو منذ 2012، ويشكل مقصداً لزوار الرباط وآلاف السياح من كل أنحاء العالم.
ويتميز المقهى بموقع أثري واستراتيجي يتيح للسائح الاستمتاع بالمياه الزرقاء و مشاهدة التقاء روافد نهر أبي رقراق مع  المحيط الأطلسي و صومعة حسان ، وبيوت الأوداية المطلة مباشرة على الوادي بالإضافة إلى بساطة المقهى وتجهيزاته.
وقد عرج على المقهى الشهير الرباطيون و السلاويون وزوار المدينتين المغاربة والأجانب بما فيهم الأدباء والفنانين من جميع الأطياف.
وبحسب بعض المصادر فانه سيتم إعادة بناء المقهى بشكل متطابق مع بعض التحسينات، وبالتالي الحفاظ على الطابع الأندلسي ، ويدخل هذا العمل في إطار برامج إعادة تطوير المدينة القديمة بالرباط وجعل مدينة الرباط عاصمة الأنوار.

الوطنية بريس – رشيد أبوهبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *