الوطنية بريس- الرباط

يقدر صندوق النقد والبنك الدوليين أن إفريقيا  في حاجة إلى 44 مليار دولار لمكافحة وباء كورونا، وذلك على الرغم من تعليق خدمة دين كثير من دولها وتعهدات كبيرة بالدعم.

ورصدت المؤسستان الدوليتان مع دائنين رسميين آخرين 57 مليار دولار لدعم الأنظمة الصحية، وخطط التعافي الاقتصادي في إفريقيا برسم سنة 2020، وفق بيان مشترك مع زعماء أفارقة، فيما قدم القطاع الخاص 13 مليار دولار.

واعتبرالبيان “أنها بداية مهمة، بيد أن حاجات القارة لسنة 2020 تقدر بحوالي 114 مليار دولار في سياق مكافحة كوفيد-19، ما يترك فجوة في التمويل تقدر بنحو 44 مليار دولار”.

وأبدى الخبراء الدوليون تخوفهم من أن الهشاشة الصحية في القارة السمراء لن تستطيع مقاومة انتشار  وباء كورونا،مقابل تراجع الطلب على المعادن والسياحة وإجراءات الإغلاق التي ستلحق ضررا كبيرا باقتصاديات دول افريقيا.

ويتوقع  أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي في إفريقيا “أسوأ نتيجة تسجل على الإطلاق”، بنسبة 6ر1 بالمائة عند متم سنة 2020 في في حين حذر البنك الدولي من أن المنطقة قد تنزلق إلى أول ركود لها منذ 25 عاما.

وعلقت مجموعة الـ20، في اجتماع لها عبر الفيديو الأربعاء، خدمة الدين للدول الأكثر فقرا في العالم والتي تحاول جاهدة مكافحة تفشي فيروس كورونا، ضمنها بلدان إفريقية.

كما أقر البنك الدولي الخميس خطة مساعدات طارئة قدرها 160 مليار دولار على مدى 15 شهرا لدعم جهود تصدي الدول لتداعيات فيروس كورونا المستجد.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *