تتواصل حملة الانخراط الكبير في مواجهة احتواء فيروس كورونا ببلادنا ، حيث و بعد أن أمر ملك البلاد بإحداث صندوق خاص لمواجهة الأزمة بادر عدد من رجال الأعمال المغاربة للمساهمة في هذا الصندوق عبر تخصيص مبالغ مالية مهمة من عائدات شركاتهم العملاقة.

و كان عزيز أخنوش مالك مجموعة إفريقيا للمحروقات أول المتبرعين بعدما قررت مجموعته تخصيص مبلغ 100 مليار سنتيم لضخها في صندوق محاربة فيروس كورونا.

و حسب مصدر مسؤول بالمجموعة ، فقد قررت شركة “إفريقيا” المساهمة في صندوق تدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا، الذي أمر الملك محمد السادس بإحداثه، باعتمادات تصل إلى 10 مليارات درهم.

وأكد المصدر ذاته أن الشركة ستساهم بقيمة 100 مليار سنتيم في الصندوق الخاص بتدبير جائحة كورونا و ذلك بتعليمات خاصة من العائلة المالكة للمجموعة، و ذلك باعتبار شركة أفريقيا كفاعل اقتصادي وطني انخرطت في المساهمة في جهود التضامن المتعلقة بالحد من انتشار وتفشي الوباء العالمي.

وستخصص موارد هذا الصندوق لتغطية النفقات المتعلقة بتأهيل المنظومة الصحية، والنفقات المتعلقة بدعم الاقتصاد الوطني من أجل مواجهة آثار انتشار جائحة فيروس “كورونا” والنفقات المتعلقة بالحفاظ على مناصب الشغل والتخفيف من التداعيات الاجتماعيات لهذه الجائحة.

وإلى حد الآن، أعلن صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية عن تخصيص مبلغ 100 مليار سنتيم لفائدة الصندوق، كما أعلنت الجهات الاثنا عشرة للمملكة عن تقديم مساهمة في الصندوق بحوالي 150 مليار سنتيم، في انتظار مبادرات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *